السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله لفضيلتكم فى العلم النافع ونفع الله بعلمكم المسلمين فى شتى بقاع الأرض وجعله فى ميزانكم يوم الحساب : شيخنا الحبيب هناك سائل يسئل بأنه إقترض قرضا من البنك وشارك بهذا القرض فى شراء سيارة إجرة كمشروع يعيد عليه ربحا فهل يجوز أن يقوم بالعمرة من ربح تلك السيارة الأجرة التى إشتراها من القرض وجزاكم الله خيرا


الإجابة

 

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله 
وبعد
لاشك أن كل قرض جر نفع هو ربا ، ولاشك أيضاً أن فوائد البنوك منها ؛ فهي ربا . فإذا تحولت هذه الفوائد إلى شيئ أخر كما في السؤال عبارة عن :  ربح نتج من سيارة اشتراها صاحبها من تلك الفوائد البنكية الربوية ، فهذا لا يعفي صاحب الفوائد من الإثم ؛ فعليه أن يتوب لله  وأن يندم ندما شديدا لفعلته هذه وعزم أن لا يرجع إليها مرة أخرى ، فعليه أن يعلم قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( لعن الله في الربا خمس : آكله وموكله وكاتبه وشاهده والوساطة ، وأقلهم ذنبا كالذي ينكح أمه في صدر الكعبة . 
أما بالنسبة للعمرة من مال تكسبه من تلك السيارة ، فلا حرج في ذلك للقاعدة القائلة :( الشيئ إذا خرج عن منطوقه تغير حكمه ) ؛ ولذلك لحديث مسلم : أن النبي  - صلى الله عليه وسلم - أهدي له شاة من إمراة مرابية - تعمل في الربا - ، فقال الصديق - رضى الله عنه - : إنها مرابية يا رسول الله ! ، فقال - صلى الله عليه وسلم - :( إنها لها ربا ولنا هدية ) . 
فمرتك صحيحة ولا حرج فيها ، والله أعلم . 
وصلى اللهم وسلم وبارك على محمد وآله وصحبه وسلم 

د./ أحمد منصور سبالك

 

دروس أخرى لنفس السلسلة

المشاركة على الفيس

المشاركة فى موقع الفيس بوك